أقنعوك أنّ الفقر ليس عيبا

You are currently viewing أقنعوك أنّ الفقر ليس عيبا

أقنعوك أنّ الفقر ليس عيبا وأنّه فضيلة

أقنعوك أنّ الفقر ليس عيبا ، وأنّ الله يحب الفقراء أكثر ، وأنّ النبي عليه الصلاة والسلام كان فقيرا ، وأنّ القناعة كنز لا يفنى ، وأنّ الزهد فضيلة ، وأنّ الطمع رذيلة ، وأنّ الطيبة هي رأس مال الفقراء ، وأنّ الأغنياء هم محض مصاصي الدماء، نوع جميل من المخدرات ، ستجعلك تستمتع بفقرك ،تستلذ بحاجتك ، ترضى بضعفك وقلّة حيلتك ، لن يحدثك أحد عن عثمان وجيش العسرة  ولا عن طلحة وسخائه ، ولا عن الزبير وعقاراته ، ولا عن ابن عوف وتجارته  ولا عن ابن أبي وقاص وصدقاته … رضوان الله عليهم . الغزالي رحمه الله

 

أهمية المال وفضله في الاسلام

1- المال ركن من أركان الدين كما هو ركن من أركان الدنيا

2- ركن الصلاة تتوقف إقامته على المال ؛  فالصلاة تحتاج الى المساجد وتجهيزها وخدمتها وكل ذلك يتطلب المال

3- فريضة الحج تتوقف أيضا على المال لو لم يكن لديك مال لما استطعت أن تذهب للعمرة أو الحجّ

4- الأعمال الخيرية تحتاج الى مال بجمع التبرعات

5- العلم والتعليم بحاجة الى المال

6- معظم أنواع الجهاد والدعوة الى الله يحتاج الى المال

7- المال يمّكن صاحبه من العيش بكرامة وعفّة اذ ينفق ولا يسأل وفي الحديث “اليد العليا خير من اليد السفلى”

8- عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال : قلت يارسول الله أنا ذو مال ولا يرثني إلاّ ابنة لي واحدة ، أفأتصدّق بثلثي مالي ؟ قال لا قلت : أفأتصدّق بشطره ؟ قال لا ، قلت أفأتصدق بثلثه ؟ قال : الثلث والثلث كثير ، إنّك أن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم عالة يتكففون الناس .متفق عليه

9- كان المصطفى عليه الصلاة والسلام يقول دبر كل صلاة “اللهم إني أعوذ بك من الكفر والفقر وعذاب القبر “

10- العديد من الصحابة كانوا أغنياء بل ويملكون أموالا طائلة ومنهم : عثمان بن عفان ، طلحة بن عبيد الله ، الزبير بن العّوام ، عبد الرحمن بن عوف ، سعد بن أبي وقاص …

11- من أدعية نبينا عليه الصلاة والسلام المأثورة أيضا ” اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى “

12- دعا النبي عليه الصلاة والسلام لأنس بن مالك رضي الله عنه فقال : ” اللّهمّ أكثر ماله وولده وأطل عمره “

13- قال الله عزوجل “المال والبنون زينة الحياة الدنيا “

14- المال قوام الحياة لقول الله عزوجل ” ولا تؤتوا السفهاء أموالكم التي جعل الله لكم قياما “

15- ركن آخر أيضا قائم على المال ألا وهي الزكاة  

16- قال الله عزوجل “ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل … “

17- وقال سبحانه ” مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل …في كل سنبلة مائة حبة “

18- وقال تعالى ” الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله ثم لا يتبعون ما أنفقوا منّا ولا أذى لهم أجرهم عند ربهم …”

19- وقال الرزّاق عزوجل “وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا …”

20- وغيرها آيات كثيرة عن المال ” الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلا “

21- مقاصد الشريعة حفظ الدين ، العقل ، النفس ، النسل ، وحفظ المال

 

 أقنعوك أنّ النبي عليه الصلاة والسلام كان فقيرا 

من أكثر المعتقدات الدينية الخاطئة التي برمجونا عليها منذ وهي الأكثر شيوعا بين المسلمين عبر العالم ، منذ طفولتنا ونحن نسمع من والدينا والمجتمع أنّ المصطفى عليه الصلاة والسلام وُلد فقيرا وعاش فقيرا ومات ودرعه مرهونة عند يهودي ، ويعتبرون ذلك خير دليل أنّ الفقر فضيلة  ليتقبّل الفقراء حالتهم وأن ذلك قدر الله عزوجل عليهم مستدلين ببعض الأحاديث التي فهموها غلط وتركوا التي تثبت غنى النبي عليه الصلاة والسلام .

بحثت لسنوات عن الجواب الكافي لسؤال هل كان النبي عليه الصلاة والسلام فقيرا فوجدته في كتاب من أروع الكتب التي تنسف فقر النبي عليه الصلاة والسلام وعنوانه ” أموال النبي صلى الله عليه وسلم كسبا وانفاقا وتوريثا ”  للدكتور عبد الفتّاح السمان مؤسس الاقتصاد النبوي والذي تعلمت منه الكثير ، قال أنه استغرق في البحث عن أدلته وإعداده ما يزيد عن 8 سنوات سنتتطرق لها  .

والآن عزيزي القارئ سأُبين لك الأوضاع المادية التي كان عليها نبينا عليه الصلاة والسلام ، والتي تنفي ما برمجوناعليه وتكشف لك أنه حقّا عاش فترات مادية صعبة كما يحصل لأي غني ، ولكنه لم يكن كذلك طيلة حياته بل كان غنيا كريما .

البراهين الدّالة على غنى النبي 

1. قال الله عزوجل عن النبي عليه الصلاة والسلام “ووجدك عائلا فأغنى”

2. كان يقول عليه الصلاة والسلام بعد كل صلاة ” اللهمّ إني أعوذ بك من الكفر والفقر ..””

3. وكان من دعاءه المأثور “اللهم إني أسألك الهدى والتّقى والعفاف والغنى “

3. دعا النبي عليه الصلاة والسلام لأنس بن مالك رضي الله عنه فقال : ” اللّهمّ أكثر ماله وولده وأطل عمره “

4. قال النبي عليه الصلاة والسلام لعمرو بن العاص “نعم المال الصالح للمرء الصالح “

5. كان النبي عليه الصلاة والسلام يبيع نخل بني النضير ويحبس لأهله قوت سنتهم ، وكانت له 9 زوجات ينفق عليهنّ وبعضهنّ لهنّ أولاد وكذلك خدم وضيوف

6. كانت له 3 مركبات وليس سيارة فقط : ناقة سمّاها القصواء ، فرس اسمه السكب ، بغلة اسمها دلدل

7. كان في طفولته يرعى الغنم ولما بلغ 12 سنة اشتغل في التجارة مع عمه أبو طالب

8. كان له ميراث من زوجته خديجة رضي الله عنها

9. أعطى لرجل بعدما سأله غنما بين جبلين

10.كان له نصيب من غنائم الغزوات

 

أغنياء الصحابة

بعد النظر في كتب تاريخ الاسلام نجد عددا من أثرياء الصحابة أكتفي بذكر بعضهم ..

1.عثمان بن عفان

 وهو من أحد المبشرين بالجنة وقد بذل ماله وكرمه في عدة وقائع ومنها أنه ظفر بحفر بئر رومة حين قال رسول الله عليه الصلاة والسلام “من حفر رومة فله الجنة ” فحفرها وفاز بالجنة ، وكان قد اشتراها من يهودي ب 20 ألف درهم وجعلها صدقة للمسلمين ومازالت لحد اليوم كذلك تشرف عليها وزارة الزراعة السعودية .

كما ظفر بتجهيز جيش العسرة ” جيش تبوك ” حين قال عليه الصلاة والسلام “من جهّز جيش العسرة فله الجنة ” فجهزه عثمان رضي الله عنه بحوالي ألف بعير ومايلزمها و80 فرس وما يلزمها وترك بعد وفاته ثروة كبيرة وصدقات جارية .

2. طلحة بن عبيد الله

 كان دخله اليومي ألف درهم وزيادة ، وروي عن سخاءه أنه أعطى لرجل سأله أرضا قيمتها 300 ألف درهم ، وكان لا يدع أحدا من قرابته إلّا كفاه حاجته وسدد دينه ، وترك بعد وفاته أموال وذهب وعقارات

3. الزبير بن العوام

يقال أنه كان له ألف مملوك يعملون على تجارته وجمع ماله وثروته كانت كبيرة من العقار؛ اذ كان يملك غابة و11 دارا في المدينة ،ودارين في البصرة ،ودار في الكوفة ، ودار في مصر ، وكانت له 4 نساء …

4. عبد الرحمان بن عوف

كان تاجرا ماهرا حينما هاجر للمدينة عرض عليه سعد بن الربيع أن يشاطره نصف ماله فرفض وقال له : بارك الله لك في أهلك ومالك دلني على السوق وبدأ التجارة من الصفر وبلا رأس مال حتى أصبح تاجرا ثريا في غضون سنين قليلة ، وترك صدقات وثروات لم يعرفوا قدرها لكثرتها .

شارك الموضوع

اترك تعليقاً